تخطى إلى المحتوى

الرجوع عن التنازل بالحق الخاص

شارك الموضوع مع مجتمعك !

الرجوع عن التنازل بالحق الخاص.  الجريمة عدوان على المجتمع ينشأ عنه حق عام ،ووسيلته الدعوى الجنائية العامة ،وحق خاص.إلى المجني عليه أو من ينوب عنه أو وريثه من بعده.وقد نشأ آخرون ممن لهم حق خاص نتيجة للجريمة المرتكبة ،وتختلف هذه الحقوق عن القضية التي تهدف إلى فرض عقوبة على الجاني.

الرجوع عن التنازل بالحق الخاص

الرجوع عن التنازل بالحق الخاص

الرجوع عن التنازل بالحق الخاص

ترفع الدعاوى الخاصة أمام المحكمة المختصة للنظر في الدعوى المدنية تطبيقاً لقواعد الاختصاص وفق إجراءات محددة تحكمها أنظمة المرافعات القانونية. لتناسب يتم تضمين الدعوى الجنائية والدعوى المدنية في نظام الإجراءات الجنائية ،على الرغم من أن مكانهما الطبيعي هو في نظام المرافعات القانونية ،والتي بموجبها تكون المعاملات صحيحة (أي كقانون مدني) ،لأنها موجودة نتيجة انتهاك القوانين.

 

نظمت LCP طريقتين للممارسة. (1) يمكن لكل طالب اختيار شريك والاستماع إلى التعليمات والقيام بذلك مع شخص آخر. الشريك غير مطلوب إطلاقا ؛ يمكن لكل طالب العمل بمفرده. (2) يمكن أن يكون جميع الطلاب معًا ،ويجب على الجميع اتباع نفس التعليمات.المجني عليه أو من ينوب عنه أو وريثه من بعدهالحق في رفع الدعوى الجزائية الخاصة من الشكوى:

نص المادة 17 من نظام الإجراءات الجزائية

تنص المادة 17 من نظام الإجراءات الجزائية على ما يلي:يجوز للمجني عليه وورثته رفع الدعوى الجزائية ضد الجاني. إذا تم ارتكاب الجريمة ضد أحد أفراد الجمهور ،فيمكنهم رفع قضيتهم أمام محكمة الشعب. إذا كنت ممثلًا للضحية ،فيُسمح لك بالحضور عند رفع قضيتهم إلى محكمة الشعب.

 

تنص المادة 18 من قانون الإجراءات الجنائية على ما يلي:لا يجوز إقامة دعوى جنائية أو إجراءات التحقيق في الجرائم التي يكون للأفراد فيها حقوق خاصة ،إلا بناءً على شكوى من الضحية أو من ينوب عنه أو من يخلفه لدى السلطة المختصة ؛ ما لم ترى هيئة التحقيق والادعاء العام أن رفع الدعوى والتحقيق في هذه الجرائم مصلحة عامة.

 

الطريقة الأولى: (الادعاء أمام المحكمة المختصة) ،الطريقة الثانية: (هيئة التحقيق لها هيئة التحقيق والادعاء العام).

 

قبل أن نصل إلى لب الموضوع ،يجب أن نتقدم بطريقة منهجية حتى يسهل علينا فهم أصل الموضوع ،الأمر الذي يتطلب منا تحديد مفهوم الشكوى وشروطها.

 

الشكوى هي بلاغ يقدمه المجني عليه أو من ينوب عنه أو من وريثه من بعده إلى السلطة المختصة لإبلاغهم بالجريمة والرغبة في رفع الدعوى ضد المتهم بدءاً من التحقيق وانتهاءً بالمحاكمة.

 

الشكوى حق ثابت على الضحية أو من ينوب عنه أو وريثه وحده. حتى لو تسببت الجريمة في إلحاق الأذى بالآخرين ،فهناك فرق بين الضحية والضحية. الشكوى.

 يتضح أن الشكوى تختلف عن الجرائم المبلغ عنها بشكل خاص ،خاصة إذا كانت الجريمة جريمة حق خاص. لا يحق للسلطة المختصة قبول هذه الشكوى لأنها قُدمت بدون صفة.

 

لا يقتصر الحق في الشكوى على الضحية وحده ،بل أجازه المنظم لممثله وورثته من بعده ،والادعاء إما شرعي كممثل للوصي على الموصي ،أو الملاحقة القضائية مثل تمثيل المحامي. نيابة عن موكليهم.

 

والسلطة المختصة بتلقي الشكوى هي المحكمة المختصة أو هيئة التحقيق والادعاء العام أو الشرطة.

 

والغرض من الشكوى إبداء الرغبة في الملاحقة ،لأن المجني عليه تعرض للعدوان وموقفه مادي أو معنوي.

 

إذا اختار الضحية عدم توجيه اتهامات ،فلا داعي لذلك.

 

مادة (29) من قانون الإجراءات الجنائية:

 

تعتبر الشكوى التي يقدمها الشخص المتضرر من الجريمة مطالبة بحقه ،ما لم يقرر صراحة عدم تقديمه أمام المحقق.ويجب على المحقق تدوين ذلك في المحضر والإدلاء بشهادته ،بموافقة المحكمة على تنازله عن حق القذف والقصاص.

 

الشرح :

 بما أننا قررنا أن الشخص الذي تضرر من الجريمة هو مقدم شكوى ،فإننا نضيفه إلى الشخص الذي تسبب في الأذى ،فإن شكواهم هي مطالبة بحقهم الخاص. إذا لم يرغبوا في التنازل عن حقهم ،فيمكنهم جعله صالحًا.

 

نجد هنا المنظم يتحدث عن الحق الخاص. لا ألاحظ العبارات (… .. مطالبة بحقه… .. إلا إذا قرر صراحة أمام المحقق إسقاطه…. حول ماذا… .. عن حقه… ..) بل قال حقيقته.

 

يقتصر دور الضحية على بدء القضية والمطالبة بالحق الخاص. لا يتدخل المجني عليه في الوصف الجنائي للحق العام ولا في الحكم فيه ولا في استئنافه أو طلب نقضه. تستمر الدعوى في هذا الحق حتى يتم إعطاء إشعار. إذا تخلى المتهم مرارًا وتكرارًا عن حقه في المحاكمة أمام هيئة محلفين ،أو إذا تخلى المتهم طواعية عن حقه في أن تقرر هيئة محلفين إدانته أو براءته ،فلن تقبل المحكمة إقراره بالذنب. يتجاهل القاضي إقراره بالذنب ويجب أن يحاكم أمام هيئة محلفين في قضية جنائية.إذا انسحب المدعى عليه في الدعوى المدنية طوعا فيجوز له أن يواصل دعواه أمام محكمة أخرى. لا يجوز له حفظها في وقت سابق.

 هناك جرائم محددة. إذا تنازل الضحية عن القضية ،فسوف يتعامل مع الحقوق العامة والخاصة. يرتبط التنازل عن الحق الخاص بإرادة صاحبه ،إذا أراد ذلك ،وإذا أراد التنازل عنها ،فإما أن يشير الحق العام إلى الدعوى التي تكون في حالة الشكوى مبنية فقط على إرادة صاحبها. الضحية وحضوره في المحكمة. يجب التعبير عن هذه الإرادة. لتقديم فقط ،ومع ذلك فإنه شرط أن يبقى هذا. إذا تنازل المجني عليه عن شكواه بعد تقديمها فلا صحة الدعوى.تصادق المحكمة المختصة على زجر القذف والانتقام في قدر القذف والقصاص.

 

عندما يتأذى شخص من جريمة ،فإنهم يلتمسون القصاص.بناءً على (154) من قانون الإجراءات الجنائية:إذا تضرر شخص من الجريمة ،فيجوز له رفع دعوى مدنية للتعويض أمام المحكمة المختصة. وبعد ذلك ،إذا تم رفع دعوى جنائية ،فيجوز له ترك دعواه أمام تلك المحكمة وتقديمها إلى المحكمة التي تنظر في القضية الجنائية.

 

ستتضح هذه المسألة عند تطبيق النظام القضائي الجديد ،بحيث لا يجوز رفع دعوى تعويض في محكمة الجنايات إلا إذا كانت ناشئة عن جريمة تدخل في اختصاص المحكمة الجزائية.

 

يمكن أن يتضرر الشخص بطريقتين: الضرر المادي والأذى المعنوي ،ويكون محددًا إذا كانت الجريمة قد نتجت عن ذلك الضرر ،فيمكن للضحية طلب التعويض أمام المحكمة الجنائية (في المستقبل).

 

الجريمة شرط أساسي مسبق للضرر. تقع الجريمة ولا يترتب عليها ضرر فلا مكان لطلب التعويض. يجب أن تكون الجريمة مصحوبة بضرر حتى تعتبر جريمة.

 

التعويض هو جبر الضرر. قد يكون مبلغ التعويض عينيًا ،كما هو الحال في الاسترداد أو قد يكون في المقابل ،بحيث ،على سبيل المثال ،إذا كان المرء سيخسر جميع أمواله وممتلكاته ،فسيتعين على شخص آخر أن يعطيه نفس المبلغ من المال والممتلكات التي لقد فقد. قد يكون التعويض المعنوي نقديًا ،كما هو الحال عندما يسرق أحدهم من شخص آخر لكنه يترك ملاحظة تقول أنه إذا لم يسرق منه ،لكان قد تعرض للسرقة.

 

يجوز للشخص المتضرر من الجريمة أن يطالب بحقه أثناء التحقيق في القضية ،ويقرر المحقق مقدار هذا الحق المقبول خلال ثلاثة أيام. إذا لم يتم التوصل إلى قرار ،فيتم البت في الأمر من قبل القاضي. طلبه بالاعتراض على هذا القرار لدى رئيس الدائرة التي ينتمي إليها المحقق خلال أسبوع من تاريخ الإخطار بالقرار ،وقرار رئيس الدائرة نهائي في مرحلة التحقيق.

نصت المادة 148 من قانون الإجراءات الجنائية على ما يلي: لمن تضرر من جريمة ولورثته المطالبة بحقه الخاص مهما كان مقداره أمام المحكمة. تكون الدعوى الجنائية أمام محكمته بأي حال كانت الدعوى حتى لو لم تقبل أثناء التحقيق.

 

بغض النظر عن مقدار الضرر الذي حدث في أي دعوى ،بغض النظر عن مقدار الضرر ،ستتخذ المحكمة إجراءً بشأن القضية. في حالة وجود مبلغ كبير ،ستتخذ المحكمة القرار ،حتى لو تم دفع أكثر من 20 ألف ريال سعودي.

 

لا يثبت الضرر إلا لمن تعرض للضرر ولو تعدد ،ويكون الضرر ناتجاً عن حق ثُبِّت له أو لمصلحة مشروعة.

 

يجب أن تقرر المحكمة ما إذا كان هناك حق خاص ،وهو حق الفرد في رفع دعوى قضائية. إذا كان الأمر كذلك ،فلها سلطة التبرئة أو الإدانة بناءً على المادة 174 من قانون الإجراءات الجنائية ،والتي تنص على: حق خاص ،ثم رد المتهم. على كل طرف أن يعلق على أقوال الطرف الآخر ،وإذا اختلفوا معهم يكون المتهم آخر من يتكلم.

وللمحكمة أن تمنع أي طرف من السير في المرافعة إذا خرجت عن موضوع الدعوى أو إذا كررت أقوالها. بعد ذلك يصدر قرار بعدم إدانة المتهم أو إدانته وتوقيع العقوبة عليه. في كلتا الحالتين ،يجب التوصل إلى قرار. سوف المدعي تقديم الأدلة في المحكمة

حددت النيابة العامة 6 قضايا تسقط فيها الدعوى الجزائية الخاصة والعامة في القضايا ،وسقطت الدعوى على الحق العام في 4 قضايا منها: “صدور حكم نهائي – عفو ولي الأمر فيما يشمله – ما توبة؟ وفقا لأنظمتها القانونية تسقط عقوبة – وفاة المتهم ”،وهذا لا يمنعه من مواصلة دعواه الصحيحة. ومن المقرر أن يحتجز المتهم في مركز الشرطة.

تنقضي الدعوى الجزائية الخاصة في حالتين: صدور حكم نهائي وعفو المجني عليه أو ورثته. ولا يمنع العفو من استمرار دعوى الحق العام ،وفق المادة 23 من قانون الإجراءات الجنائية.

كما أوضحت النيابة أن الشكوى المقدمة من المتضرر. منذ الجريمة ،تعتبر مطالبة بحقه الخاص ،ما لم يقرر صراحة أمام المحقق التنازل عن حقه ،ويجب على المحقق إثبات ذلك في المحضر والتصديق عليه بموافقة المحكمة المختصة أنه تنازل عن حقه. الحق في الانتقام والقذف.

من ناحية أخرى ،أعلنت النيابة العامة عملها خلال الأسبوع الماضي ،وأشارت إلى أن عدد القضايا الواردة بلغ 4910 قضية ،فيما بلغ عدد القضايا المنجزة 5195 قضية ،وبلغ عدد القضايا المحالة إلى المحاكم 2553 قضية. وبلغ عدد الإجراءات المنفذة 83048 إجراء.

النيابة العامة في أسبوع

4910

قضايا واردة

5195

قضية منجزة

2553

قضية تمت إحالتها للمحاكم

رعت قرينة أمير منطقة الرياض صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود ،اليوم ،حفل تكريم 878 من خريجي جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الحاصلين على درجة الماجستير والأوسمة الأولى على مستوى البكالوريوس للعام الدراسي 1439 /. 1438 هـ.

وألقت صاحبة السمو الملكي الأميرة نورة بنت محمد بن سعود ،راعية الحفل ،كلمة أعربت فيها عن التزامها بهذه العملية المتنامية والمتسارعة في جميع القطاعات.

وشاركت في الحفل الذي تضمن كلمة ألقاها خريجو الدراسات العليا الحاصلين على ماجستير ،وكلمة لمن حصلوا على مرتبة الشرف الأولى من درجات البكالوريوس ،أعربوا فيها عن سعادتهم بهذا اليوم ،مؤكدين سعيهم. للتميز وتكريس مواهبهم التي تدعم وتساهم في تمكين المرأة في المجتمع السعودي.

اقرا ايضا: الفرق بين التأمين الشامل وضد الغير

طريقة طلب الطلاق بسبب الضرر النفسي

حكم بيع ارض بدون صك بالسعودية

عقد ادارة املاك الغير في السعودية

الاستعلام عن موعد قضية بالمحكمة وزارة العدل

عقد تأسيس شركة ذات مسئولية محدودة

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

المصدر3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
1
تواصل
مرحبا بك
تواصل مع المحامي عبر الضغط على افتح المحادثة ادناه
مكتب المحامي في جدة والرياض وكافة مناطق المملكة
اتصل الآن