تخطى إلى المحتوى

عقوبة التهديد بالقتل في السعودية

شارك الموضوع مع مجتمعك !

يعتبر التهديد بالقتل جريمة في المملكة العربية السعودية. إذا هددت بقتل شخص ما ،فيمكن معاقبتك على ذلك. يمكنك حتى أن تذهب إلى السجن إذا كان التهديد ذا مصداقية ويسبب الخوف لدى الآخرين. تعتمد عقوبة التهديد بالقتل على طبيعة التهديد وعدد الأشخاص الذين تعرضوا للتهديد.

المحتويات إخفاء
2 عقوبة التهديد بالقتل في السعودية

جريمة التهديد في النظام السعودي

التهديد ،بأمر أو بدون أمر ،بتخويفهم أو السيطرة عليهم. يمكنك استخدام مجموعات مختلفة.

إذا قررت المحكمة أن التهديد قد تم ، وهو يدرك تأثير ما فعله ببث الرعب في روح الضحية ،أو التهديد بقصد الإكراه بالقوة وعدم الإرادة والرضا على الضحية ،وأن القتل تم باستخدام السلاح. وهنا يكون الإكراه ماديًا أو مصنوعًا من كلمات الترهيب لنشر الذعر في روح الضحية ،أو بإفشاء أسرار تخص الضحية تمس شرفه.

الركن المادي هو الأقوال التي يدلي بها المدعى عليه للضحية والتي تغرس الخوف والرعب ،وتهدف إلى تعريضه للخطر – ماله أو ممتلكاته ،ويمكن أخذ التهديد بالقول أو الكتابة.

قد يشير إلى ركيزة أخلاقية صريحة تشير إلى أن الجاني كان على علم بارتكاب التهديد وكان على علم به. إثارة الخوف لدى الضحية ،وإثارة الرعب لدفعه أو دفعها إلى القيام بأشياء لا تصب في مصلحته ،مثل ارتكاب جريمة قتل بالفعل. هذا يضمن سلامة حياة الإنسان ويحفظ الحرية. الإنسان في الحياة.

شاهد أيضاً: دية القتل الخطأ في حوادث السيارات في السعودية

عقوبة التهديد بالقتل في السعودية

التهديد من أخطر الأفعال التي يمكن أن يرتكبها الفرد ،لأنه بذلك يحرم الإنسان من السلام. لذلك ،تعمل الحكومة السعودية على نص يعاقب هذا النوع من التهديد في السعودية ويثبت أن التهديد يرتكبه الفرد الذي يقوم به. أجبرهم البريد الإلكتروني على عدم أخذ هذه التهديدات بعين الاعتبار ،والتي ستصبح مهمة في حال علم مواطن سعودي بتهديده بالقتل بطرق مختلفة ،وستتخذ السلطات إجراءات ضد هذا الشخص.

إذا قام الشخص الذي قام بالتهديد بحذف جميع الرسائل التي تم تهديد الشخص الآخر بها ،فستعمل السلطات الإلكترونية على إعادة هذه الرسائل وفقًا لإخطار مقدم من الشخص الذي قام بالتهديد ،وتعمل المملكة العربية السعودية على فرض عقوبات شديدة على التهديدات بالقتل في المملكة العربية السعودية. الجرائم ،حيث أن التهديد بالقتل يندرج ضمن الجرائم الجنائية حيث يوجد شبهة جنائية في هذا التهديد.

رسائل التهديد في المملكة العربية السعودية تجعل الناس يفكرون في فعل أو تنفيذ ما يطلبونه منهم ،وبالتالي الحكومة تفرض عقوبة بالسجن ثلاث سنوات على التهديد ،وكذلك الغرامات على من يهدد الآخرين.

شاهد أيضاً: تحويل القضية من مكتب العمل الى المحكمة

عقوبة تهديدات الإنترنت في السعودية

تعتبر التهديدات بالقتل أو الابتزاز لمنصات التواصل الاجتماعي مثل تويتر  وفيسبوك ويوتيوب وغيرها جرائم إلكترونية تندرج ضمن فئة الجرائم الإلكترونية. تنص المادة 3 من قانون الجرائم الإلكترونية على ما يلي: “تشمل الجرائم الإلكترونية أي جريمة تُرتكب من خلال شبكة الكمبيوتر ،بما في ذلك البريد الإلكتروني وخدمات الرسائل الفورية والمواقع الإلكترونية وشبكات الكمبيوتر المستخدمة لأغراض الاتصال”.

ينص هذا القانون على أن أي شخص يهدد أو يبتز عبر وسائل التواصل الاجتماعي سيواجه عقوبة بالسجن لمدة عام وغرامة تصل إلى 500 ألف ريال سعودي. بالإضافة إلى ذلك ،سيتم تنفيذ العقوبة حتى لو كانت وسائل الإعلام المستخدمة لهذا الغرض قانونية.

من المهم الإبلاغ عن أي تهديد يتم تلقيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. يجب توثيق هذه المعلومات وستعرف من أين جاء التهديد ،وكذلك موقعه بعد الاعتقال. يتحمل الشريف مسؤولية التأكد من أن الجريمة لا تحدث في نطاق اختصاصه ،وعندما يرتكب شخص ما جريمة في نطاق اختصاصه ،فإنه يحيلها إلى المدعي العام.

شاهد أيضاً:استشارة محامي جدة وزارة العدل

هذه هي التفاصيل الخاصة بعقوبة التهديد بالقتل في السعودية ،كما أظهرنا لكم تفاصيل جريمة التهديد في القانون السعودي ،وقدمنا ​​لكم المزيد من التفاصيل حول عقوبة تهديدات الإنترنت في القانون السعودي بحسب للقانون السعودي.

التهديد بالقتل عبر الإنترنت

تعد جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت من الجرائم المهمة والمرتبطة ارتباطًا وثيقًا بوسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الحديثة التي يشهدها العالم كله من الإنترنت والكمبيوتر ،ليس لأنه من الممكن تنفيذ هذا التهديد بالقتل ،ولكن لأن مجرد التهديد جريمة في حد ذاتها يعاقب عليها قانون العقوبات. بحيث من الخوف من روتينهم اليومي.

على الرغم من كل الأشياء الجيدة التي يمكن للإنترنت القيام بها ،إلا أنه يمكن استخدامها بطريقة سلبية للتسبب في تهديدات بالقتل ،ويعاقب عليها القانون.

لارتكاب جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت ،هناك ارتباط وثيق بين الكمبيوتر والتكنولوجيا. يحتاج كل جهاز كمبيوتر إلى تقنية الإنترنت للاتصال بالعالم. حتى لو لم تكن أجهزة الكمبيوتر مرتبطة ببعضها البعض بدون تكنولوجيا الإنترنت ،فيمكن استخدامها في ارتكاب جريمة التهديد بالقتل باستخدامها مع تكنولوجيا الإنترنت. هذا صعب بعض الشيء ،لذلك سأقول: ليس بعيدًا جدًا أو قريبًا جدًا.

سنناقش في هذا الفصل تعريف هذه الجريمة وأركانها وعقوباتها.

أولاً: تحديد التهديدات الإرهابية من الدرجة الأولى في ولاية تكساس.

يمكننا تعريف الجريمة بشكل عام على أنها قيام شخص بفعل أو امتناع عن القيام بعمل أو سلوك ،في انتهاك للقانون ،ومن ثم يجب أن يكون للشخص دور سلبي أو إيجابي في فعل الجريمة. جرائم الإنترنت هي سلوكيات وأفعال قانونية عبر الإنترنت تهدف إلى إلحاق الضرر بالآخرين. يتضمن البريد الإلكتروني إلى شخص آخر تخويف شخص آخر أو عرضه أو أمواله ،بغض النظر عن التهديد.

تعريف تشريعي لجريمة التهديد بالقتل على الإنترنت:

نص قانون العقوبات الأردني في مادته 350 على: يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن عشر سنوات كل من أذاع معلومات كاذبة لخرق السلم العام مما أدى إلى العنف أو الإخلال بالنظام أو الإخلال بالنظام العام.

يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات كل من هدد غيره بجناية يعاقب عليها بالإعدام أو بالسجن المؤبد بعقوبة الأشغال المؤقتة لمدة خمس عشرة سنة ،سواء بخطاب مغلق أو من قبل شخص ثالث ،إذا اشتمل التهديد على أمر بذلك الشخص. لأداء عمل أو الامتناع عن القيام به.

نص القانون المصري في المادة 327 على أن: “يعاقب كل من هدد غيره كتابة بارتكاب جريمة ضد نفسه أو ماله بالإعدام أو السجن المؤبد أو الأشغال الشاقة أو إفشاء الأمور أو إسناد أمور مخلة بالشرف”.

يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين أو بغرامة لا تزيد على خمسمائة جنيه كل من هدد غيره شفهياً بواسطة غيره ،سواء كان التهديد مصحوباً بتفويض بالقيام بشيء أم لا.

يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر كل تهديد خطيًا أو شفهيًا بواسطة شخص آخر بارتكاب جريمة يعاقب عليها بالحبس لمدة تزيد عن ستة أشهر.

إذا طبقنا هذا النص على جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت ،فإننا نرى أنه لا فرق بين ذلك المعنى التقليدي الذي نص عليه المشرع المصري وجريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت. يجب أن يمارس الجاني السلوك الإجرامي ،وهذا السلوك يشكل تهديدًا للضحية الذي يعرف هذا التهديد من فعل إجرامي سابق. من شأنه أن يخيف الضحية.

ب_ التعريف الفقهي لجريمة التهديد بالقتل على الإنترنت:

اختلف القضاة مع بعضهم البعض حول تعريف “التهديد بالقتل”. وقال بعضهم إنه كان يهدد عندما “زرع الخوف في روحه بالضغط على إرادته وتخويفه من أن يلحق به بعض الأذى أو يلحق به أشخاصًا أو أشياء تتعلق به” (2).

هناك تعريف للجريمة بأنها إثارة الذعر لدى الضحية بتهديده بالضرر أو لشخص آخر تربطه به علاقة قوية مما يفسر سبب التجريم. (انظر الملاحظة [3] أدناه.)

يتضح من هذا المقطع أن التهديد بالموت يعتبر سلوكًا من قبل الشخص. تهديد شخص آخر سواء كان كتابيًا أو منطوقًا لإيذائه شخصيًا.

ثانيًا: عناصر جريمة التهديد عبر الإنترنت: كان الطفل طالبًا في مدرسة في بلدة بالقرب من دالاس. أدلى بسلسلة من التصريحات التهديدية عبر الإنترنت لزملائه في الفصل باستخدام اسم مستعار. ما الذي يجري هنا؟ أعدت صياغته له ،بلغة واضحة يمكن لطالب الصف الثاني أن يفهمها: هكذا يقول ابني: كان الطفل طالبًا في مدرسة بالقرب من دالاس. لقد أساء

إن جريمة التهديد عبر الإنترنت لها ركيزتان ،أحدهما مادي والآخر أخلاقي. يتكون العمود المادي من تعبير الجاني عن التهديد من خلال ما يقوله وما يكتبه. يتكون الركن الأخلاقي من النية الإجرامية ،سواء كان ذلك عن طريق الكلمة أو الكلمات المكتوبة. وبحسب المادة المذكورة ،المادة 327 من قانون العقوبات.

أ- الركن المادي لجريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت

ما إذا كان القانون الجنائي يقوم على تأسيس عقيدة مهمة في تحقيق الجريمة ،وإلا فإنها لا تعتبر جريمة من أي نوع. إذا كانت النية أو التفكير في ارتكاب الجريمة لا يكفي أن تكون جريمة ،حتى لو تم تنفيذها وتسبب في إلحاق ضرر كبير بالنظام الاجتماعي ،فهي ليست عنصرًا ماديًا يعاقب عليه القانون.

لارتكاب سلوك من الجاني تجاه الضحية يسمى “الركن المادي” للجريمة ،يجب أن نهدده بخطاب مكتوب. هذا السلوك ينشر الذعر والخوف في روح الضحية بوصول تلك الرسالة ،ثم ينفذها إذا لم يفعل الضحية ما هدد به. هذا السلوك يعتبر خطرا حقيقيا. يجب حماية جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت جنائياً وسنتحدث عن ثلاثة عناصر تتعلق بالمكوّن المادي لتلك الجريمة:

1_السلوك الصادر من الجاني

قد يكون هذا السلوك على شكل حكم صادر عن الجاني ينشر الخوف والذعر في روح الضحية ،وبالتالي فإن الكتابة هي جريمة ضد روحك ،ومرتبطة بتنفيذها لطلب ،مثل إرسال (a). عقد إيجار) يهدد بقتل الضحية إذا لم يوقع عقد إيجار أرض من ممتلكاته. بالبريد.

إذا لم يتم تنفيذ السلوك ،فلن تتم معاقبته. يعاقب القانون فقط الأفعال التي يُقصد بها ارتكاب جريمة ،مهما كانت خطورتها في النفس البشرية. إذا تم ارتكاب السلوك ،قم بمعاقبة هذا الفعل. يعاقب القانون على الجرائم. يعاقب القانون على الجرائم.

يجب أن تكون الطريقة التي تُرتكب بها جريمة غير قانونية ،وعندما تُرتكب ،يُعاقب القانون على الجريمة. على سبيل المثال ،إذا نشرت جملة تهدف إلى إلحاق الأذى بشخص ما عن قصد ،فإن ذلك من شأنه أن يثير الذعر والخوف من تنفيذ الجريمة ضد نفسه (بغض النظر عما قد يكون مرتبطًا بأمر أو طلب أو بأي شكل من الأشكال يعاقب عليها القانون ).

طرق التهديد بالقتل عبر شبكة الإنترنت:

تنص المادة 15 من قانون الجرائم الإلكترونية على ما يلي: لقد كنت أبحث منذ فترة في كيفية ترجمة المادة 15 من قانون الجرائم الإلكترونية. أعتقد أنني وجدت أخيرًا ترجمة جيدة. في حال كنت فضوليًا ،يكون: 15. نقل أو تخزين مواد إباحية للأطفال بشكل نشط.

يعاقب بالعقوبة المنصوص عليها في ذلك التشريع كل من يرتكب جريمة يعاقب عليها أي تشريع معمول به باستخدام شبكة المعلومات أو أي نظام معلومات أو موقع إلكتروني أو شارك فيها أو تدخل فيها أو حرض على ارتكابها.

يتم تقييم وتحديد التهديد وفقًا للقواعد العامة المذكورة في التجريم ،والتي تنص على أن جميع الوسائل متساوية طالما أنها تمثل انتهاكًا للحقوق التي يحميها القانون ،فكل الوسائل متساوية طالما لا يوجد استثناء.

النائب المصري يشرح طريقتين لارتكاب جريمة القتل عبر الإنترنت.

“أنت من سيعاقب”.

يشترط القانون أن يكون التهديد مكتوبًا وليس شفهيًا. أنه آخر يوم للرجل وأنه سيتذكره على هذا النحو بعد ذلك.

أيضًا ،في جريمة التهديد بالقتل ،هناك ترهيب غامض لا يفهمه سوى الضحية. وهذا يمكن أن يكون أكثر خطورة بالنسبة له من التهديد العادي. ولم يحدد المشرع التهديد الرمزي أو المجسم لأنه لا يحتوي على كتابة.

يعتبر التهديد بالقتل عبر الإنترنت جريمة تمر دون عقاب في معظم الأماكن. ومع ذلك ،في معظم الدول ،يعتبر جنحة. التهديد بالقتل عبر الإنترنت هو أمر خطير فقط في حالة ارتكاب جناية أخرى.

قضت محكمة النقض المصرية في الاستئناف رقم 844 بتاريخ 44 ق. ويكفي أن يكون قد وجه التهديد خطيًا للضحية وهو على علم بأثره. واستنتج من التهديد الذي وجهه المتهم خلال الجريمة أنه قصد إثارة الرعب والذعر لدى ضحاياه بارتكاب جريمة خطف ثلاث طائرات تابعة لشركتهم وإتلاف طائرتين منهم. هذا لأنه في الواقع مهدد بهذه الجريمة.

إذا كان التهديد خطيرًا ،مثل تهديد قنبلة على ممتلكات المدرسة ،فإنه يعتبر جنحة. إذا لم يكن التهديد خطيرًا ،مثل تهديد مجهول بقنبلة لمدرسة أخرى قد يكون مرتبطًا أو غير مرتبط بالجريمة الحالية في مدرستك ،فإنه يعتبر جنحة.

وينص قانون العقوبات المصري في المادة 327 من العقوبات على ما يلي: يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين أو بغرامة لا تزيد على خمسين جنيهاً كل من هدد شخصاً آخر شفهياً بواسطة شخص آخر (كما ذكر). ما إذا كان التهديد مصحوبًا بأمر أم لا. ([5]).

التهديد اللفظي أقل خطورة من التهديد المكتوب ،ويجب أن يكون مصحوبًا بالتهديد بارتكاب نوع من الجرائم الخطيرة جدًا. يكون هذا التهديد أكثر خطورة عندما يكون لدى الشخص الذي يقوم بالتهديد درجة عالية من الخطر.

يصدر التهديد اللفظي في حالة هدوء بعد انفعال مؤقت ،ويجب أن يأتي التهديد من الجاني إلى الضحية عبر طرف ثالث. هو على علاقة مع الجاني وهو أيضًا صديقه. من الناحية ،سواء كانت صريحة أو ضمنية ،وتحول من الجاني إلى الضحية عبر هذا الوسيط.

هذا وفقا للقانون. لا يمكنك ارتكاب جريمة إذا لم تهدد بقتل شخص ما أو تتحدث عن قتل شخص ما.

وإذا كان الوسيط سيئ النية ،وتواطأ مع الجاني في ارتكاب جريمة التحرش ،فيجب اعتباره فاعلًا مع الفاعل الأصلي لأنه فعل عمداً أحد الأفعال المكونة للجريمة ([13]).

2_ النتيجة الإجرامية

تتحقق النتيجة الجنائية كخطوة ثانية ،بعد السلوك في العنصر المادي للجريمة ،والذي يقوم على إدخال الخوف والقلق من حدوث نتيجة جنائية نتيجة تهديد من الجاني مصحوبًا بجرم. الأمر أو التنازل للضحية. في هذه الحالة تكون هناك جريمة وقعت من التهديد بالضرر حتى لو لم تحدث. حدث هذا الضرر لك لأنني هددت بالضرر. يتم الكشف عن جميع الجرائم بمجرد حدوثها. عند ارتكاب جريمة ،يتحقق الفعل ؛ بغض النظر عن كيفية ظهورها للضحية.

أخذ الفقهاء معنى النتيجة الجنائية بمعناها القانوني ،الذي يقوم على حقيقة أن النتيجة الجنائية هي ركن من أركان كل جريمة ،لأنها تمثل تعديًا على المصالح التي يحميها القانون الجنائي. الحظر على المصلحة تحت الحماية الجنائية للقانون.

3_ العلاقة بين السبب والنتيجة الإجرامية

يجب أن يشترك السلوك في علاقة مع النتيجة الجنائية. يجب أن تتضمن النتيجة الجنائية الخوف من ارتكاب جريمة ،ويجب أن يكون هناك ارتباط بين الاثنين.

المكون الأخلاقي في جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت.

والمراد هنا من الركن الأخلاقي للجريمة أن الجاني يعرف ما يقوله ،لأنه يعلم أن الكلمات تقال أو تكتب بقصد الإكراه أو التخويف أو التهديد. يجب أن يعلم الجاني أن كلماته تشكل أيضًا تهديدًا أخلاقيًا.

قضت محكمة النقض بإمكانية إثبات النية الإجرامية عندما تثبت للمحكمة أن الجاني ارتكب فعل التهديد وهو على علم بأثره من حيث إيقاع الرعب على روح الضحية ،ويريد تحقيق هذه النتيجة. ونتيجة لذلك تزعج الضحية الذي يرغب في الرد على طلبه ،بغض النظر عما ينوي فعله فعلاً.

يجب أن يكون الجاني على علم بجريمة يعاقب عليها بالإعدام وهدده الضحية بها. يجب أن يكون الجاني حاضرًا عندما تتعرض الضحية للتهديد. يجب على المدعي أن يثبت أن المتهم قد ارتكب جريمة ،وليس مجرد نيته ارتكابها. يجب على المدعي العام أيضًا إثبات أن المدعى عليه لم يقصد ارتكاب الجريمة فحسب ،بل كان يعلم أيضًا أنه من الخطأ القيام بذلك.

القصد الإجرامي هنا هو أن الجاني يحاول تخويف الضحية. قد يكون القصد الإجرامي أن يكون هناك هدف محدد ،قد يكون ارتكاب الجريمة ،إذا طلب المشرع نصًا بجانب القصد العام.

ليس من الضروري دائمًا أن يثبت المشرع النية باعتبارات قانونية ،ويجب على القاضي الانتباه إلى هذا العنصر وإظهار المظاهر الخارجية التي تشير إليه. بقلم أريك غلوكمان في 8.7.12 الاعتمادات: ترجمات أريك غلوكمان ؛ صور أريك جلوكمان ؛ حرره أريك جلوكمان

في إثبات جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت ،يكون ذلك صعبًا نوعًا ما بسبب الأسماء المستعارة التي لا توضح اسم الجاني الحقيقي. لكن في وجود اللبس يكون ذلك سهلا الدليل ،وهذا لا يقف في طريق إثبات الجريمة لأنه جزء موضوعي بحت.

ثالثًا: وسائل يعتبر التهديد بقتل شخص ما على الإنترنت جريمة.

حدد المشرع الأردني عقوبة المادة 350 من قانون العقوبات الأردني.

إذا هدد شخص ما بارتكاب جناية مع إمكانية الحكم عليه بالإعدام أو السجن المؤبد ،فيجب أن يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات.

أ_ البريد الإلكتروني

وبهذه الطريقة يمكن للجاني أن يرتكب جريمته ،بإرسال رسائل إلكترونية من عنوان البريد الإلكتروني للضحية ،وإرفاقها بمستندات أو صور مرسلة منه. البريد المرسل إليه هو عنوان الجاني والبريد المرسل إليه هو عنوان المجني عليه. يمكن أن يحدث هذا وإرسال هذه الرسائل بجميع التنسيقات. لأنها طريقة منتشرة في العالم أجمع ،وعندها تتحقق الجريمة إذا استغلت هذه الطريقة بممارسة السلوك الإجرامي المنصوص عليه في القانون ،وهذا كجريمة التهديد.

ب_ صفحات الويب

على جميع الصفحات والمواقع التي أنشأها أصحابها ،وكل ما يتعلق بذلك الشخص بما في ذلك مقاطع الفيديو أو الصور أو أي شيء منشور على الموقع يمثل تهديدًا. هنا ترتكب جريمة التهديد.

غرف المحادثة ومنتديات المناقشة ومجموعات الأخبار

إذا تم تحقيق التهديد في غرف الدردشة أو المنتديات ،فإنه يصبح جريمة تهديد.

في جميع هذه الحالات ،يستخدم الجاني الكمبيوتر كوسيلة لتحقيق التهديد: من خلال تهديد الضحية بالقتل وتنفيذها لاحقًا.

إذا هددت بقتل شخص ما عبر الإنترنت ،فستتم معاقبتك على هذه الجريمة.

ينص قانون الجرائم الإلكترونية على أن أي شخص يرتكب أي جريمة يعاقب عليها بموجب أي تشريع معمول به باستخدام شبكة المعلومات أو أي نظام معلومات ،أو المشاركة في ارتكابها أو التدخل فيها أو التحريض على ارتكابها ،سيعاقب.

تنص المادة 350 من قانون العقوبات على ما يلي: يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى الحبس من ستة أشهر ثلاث سنوات.

عند إثبات المكوّن المادي والمعنوي لجريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت ،تُفرض غرامة على كل من ثبت ارتكابه لجريمة.

توجد عقوبة للتهديدات الخطية الخطية المصحوبة بأمر أو طلب في المادة 327 من قانون العقوبات المصري ،وقد رافق هذا التهديد ما يلي: إذا أمرت بشيء يعاقب عليه بالسجن وتم القبض عليك ،فسوف تسجن.

الحبس مؤقت لا ينقص عن ثلاث سنوات ولا يزيد على خمس عشرة سنة. كما قرر المشرع المصري أن العقوبة الأصلية على هذه الجريمة هي عقوبة أساسية بدون عقوبة ثانوية مثل الغرامة ،مما يعني إمكانية المعاقبة وتنفيذ العقوبة على هذه الجريمة. العقوبة التبعية تتبع الجريمة الأصلية ،حتى لو كانت لجريمة مختلفة. إذا ثبت أن الشريك مذنب بارتكاب الجريمة التي أدين بها المدير ،فسيتم الحكم عليه بقضاء بعض الوقت في السجن أو السجن. إذا لم يتم النطق بهذه العقوبة في الحكم ،فستكون العقوبة هي العزل من الوظيفة العامة.

توجد عقوبات خاصة على التهديدات الكتابية غير المصحوبة بتفويض أو أمر وهي السجن كعقوبة تؤثر سلباً على حرية الجاني في شكل جنحة وتقييد حريته بوضعه في مؤسسة عقابية. ،وهذا مدرج في المادة 18 من قانون العقوبات. النص يقول: “عقوبة الحبس هي حبس المحكوم عليه”. لا تنقص العقوبة المحكوم بها عليه عن أربع وعشرين ساعة ولا تزيد على ثلاث سنوات إلا في نصوص خاصة أو بالأشغال الشاقة.

قرر المشرع المصري التفريق بين ما إذا كان التهديد خطيرًا مصحوبًا بطلب أو تنازل عن أمر ،وفيه قرر أن أي شخص يهدد غيره بالكلام من خلال شخص آخر ،يرتكب جريمة أو يعاقب عليه بالإعدام أو المؤبد. أو الحبس المشدد ،وكل من هدد بالكشف عن الأشياء أو عزو أشياء منافية إلى الحياء ،سواء كان ذلك بالخطر. تحتوي بعض التعليمات الشفهية على طلب ،أو تكليف ،أو غير مصحوبة بمهمة ،أو يتم إجراؤها على مخاطرة شخصية كبيرة. العقوبة هي السجن لمدة لا تزيد عن سنتين وغرامة لا تزيد على خمسمائة جنيه.

إذا كانت الجريمة أقل خطورة ،سواء كان التهديد شفهياً أو مكتوباً من قبل شخص آخر ،فإن قانون العقوبات الأردني يلاحقها.

المادة 351 التهديد

إذا كان التهديد بارتكاب جناية أو أكثر من الجنايات المذكورة أعلاه لا يتضمن أمرًا ،ولكنه وقع شفويًا دون وساطة شخص آخر ،يعاقب بالحبس من شهر إلى سنتين.

المادة 352

عند شكوى المجني عليه تكون عقوبة الجناية سنة واحدة بالحبس إذا لم يرد ذكرها في المادة 350.

المادة 353

إذا تم التهديد بارتكاب جنحة كتابية أو من قبل شخص ثالث ،فيمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن ستة أشهر.

المادة 354

كل تهديد آخر بإلحاق ضرر غير مبرر يعاقب بناء على الشكوى بالحبس حتى أسبوع أو بغرامة لا تزيد على خمسة دنانير.

إذا ارتكب شخص جريمة عبر الإنترنت وهو يعلم أنه سيردع بردع عام وخاص ،فإنه يصبح نوعًا من المواجهة الذاتية بالنسبة له لحماية نفسه قانونًا من اتخاذ تلك الخطوة وإدراك مدى خطورتها عليه. . أن يمتنع عن ارتكابها أو لا يرتكبها.

باختصار ،فإن جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت هي سلوك جسدي مصحوب بنية مؤكدة لتهديد وترهيب الضحية أو الشخص الذي يتعرض للتهديد ،وأن هذه الجريمة متعمدة مع معرفة ما سيؤدي إلى الخوف والذعر لدى الضحية.

روح. أن للقانون الجنائي دور في وضع القوانين لارتكاب جريمة التهديد بالقتل عبر الإنترنت بدلاً من تطبيق القانون التقليدي لقانون العقوبات المصري ومطابقة نصوصه بجريمة التهديد بالقتل من خلال الجرائم الإلكترونية.

اقرا ايضا عبر منصة محامي جدة مقارنة بمقال عقوبة التهديد بالقتل في السعودية :

عقوبة الاعتداء على شخص بالضرب في السعودية

تعويض اصابات العمل في السعودية

تحويل القضية من مكتب العمل الى المحكمة

مكتب محامي في جدة

نموذج صيغة دعوى نشوز السعودية

دية القتل الخطأ في حوادث السيارات في السعودية

استشارة محامي جدة وزارة العدل

محامي قضايا تزوير سعودي

المحكمة الجزائية بجدة

كم مدة سجن السارق في السعودية

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها) لموضوع عقوبة التهديد بالقتل في السعودية

المصدر1 

المصدر2

4.8/5 - (45 صوت)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
1
تواصل
مرحبا بك
تواصل مع المحامي عبر الضغط على افتح المحادثة ادناه
مكتب المحامي في جدة والرياض وكافة مناطق المملكة
اتصل الآن