تخطى إلى المحتوى

اركان جريمة الابتزاز الالكتروني بالسعودية (2023)

شارك الموضوع مع مجتمعك !

اركان جريمة الابتزاز الالكتروني.  هنا ،نناقش جريمة الابتزاز الحديثة. هذه ظاهرة خطيرة للأشخاص والمجتمعات ،على الرغم من أنه أصبح معروفًا لمعظم مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي ومستخدمي الهواتف الذكية أن البيانات الشخصية يمكن أن تُسرق أو يمكن إغراء الضحية للحصول على الصور أو مقاطع الفيديو.

الابتزاز الإلكتروني هو محاولة للحصول على مكاسب مادية أو معنوية باستخدام الإكراه المعنوي للضحية.

– ما العناصر التي تشكل الابتزاز الإلكتروني؟

تشمل عناصر الابتزاز الإلكتروني استخدام الأجهزة الإلكترونية ، والإبلاغ عن تهديد ، وابتزاز شيء ذي قيمة من الضحية. يجب أن يعتقد الضحية أيضًا بشكل معقول أن المبتز يمكنه تنفيذ التهديد.

يمكن العثور عليها في العديد من قوانين الولايات. تعرف جريمة الابتزاز الإلكتروني بأنها استخدام التكنولوجيا للتهديد بفضح معلومات محرجة أو ضارة عن شخص ما إلا إذا دفع هذا الشخص أموالا للمبتز أو قام بأي إجراء آخر.

– ما هو الابتزاز الإلكتروني؟

تعرف جريمة الابتزاز الإلكتروني بأنها استخدام التكنولوجيا للتهديد بفضح معلومات محرجة أو ضارة عن شخص ما إلا إذا دفع هذا الشخص أموالا للمبتز أو قام بأي إجراء آخر.

عقوبة جريمة الابتزاز الالكتروني

يعاقب بالسجن والغرامة. إذا تم الابتزاز عن طريق الإنترنت أو وسائل التواصل الاجتماعي أو أي وسيلة إلكترونية أخرى ، فيعتبر جريمة. عقوبة هذه الجريمة هي الحبس ، وغرامة ، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

اركان جريمة الابتزاز الالكتروني

اركان جريمة الابتزاز الالكتروني

جريمة الابتزاز الالكتروني

يمكن القول إن جريمة الابتزاز الإلكتروني هي كل استخدام سيئ صادر عن مجرم مبتدئ أو مجرم ذي خبرة لوسائل الاتصال التكنولوجية الحديثة لتهديد أو ترهيب الضحية عن طريق نشر صور أو محادثات أو مقاطع فيديو مسجلة أو تسريب معلومات سرية حوله. الضحية بالوسائل الإلكترونية ،وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي ،مقابل أجر. إن المبالغ المالية أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير مشروعة لصالح المبتزين ظاهرة ملحة في مجتمعنا  الأصيل.

ولهذا جاء قانون الجرائم الإلكترونية لعام 2018 لمعالجة هذه الظاهرة ،حيث نصت المادة 15 على ما يلي: “1. أي شخص يستخدم الشبكة الإلكترونية أو تقنية المعلومات يعني تهديد أو ابتزاز شخص آخر لإجباره على القيام بعمل ما أو الامتناع عنه ،حتى لو تسبب هذا الفعل أو الإغفال في أذى جسدي أو خطر على الحياة “. إذا كان التهديد بارتكاب جناية أو التنازل عن أمور منافية للشرف والكرامة ،يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة أو بغرامة لا تقل عن ألف دينار أردني. أكثر من 3000 دينار أردني أو ما يعادلها من العملة القانونية.

رأينا بأهمية القانون في مكافحة الابتزاز الإلكتروني:

يؤكد القانون رقم 10 لسنة 2018 بشأن الجرائم الإلكترونية أن هناك مجالات من الحياة الخاصة لكل شخص لا يمكن الوصول إليها ،مما يعني أنه لا ينبغي لأحد أن يحاول دائمًا اقتحامها ،لحماية قدسيتها ،والحماية من التنصت أو سرقة بعض جوانبها. .

لقد وصلت الوسائل العلمية الحديثة إلى حد مذهل وامتدت إلى الجميع وكل شيء ،حتى أكثر شؤونهم حساسية ،لأنها تؤثر على ميزات الشخص ،بما في ذلك البيانات الشخصية التي يمكنه الوصول إليها. يعتبر جمع هذه البيانات مصدر إحراج أو ضرر. هذه من سمات الحياة ومضمونها ،ورغم أن القانون الأساسي الفلسطيني لا ينص صراحة على هذا الحق فيه ،إلا أن البعض يعتبره من الحقوق الأكثر شمولاً وأوسع نطاقاً ،لذا فهو أيضاً أعمقها فيما يتعلق. بالقيم التي تدعو إليها الأمم المتحضرة.

اركان جريمة الابتزاز الالكتروني

أولاً: الركن المادي ،وهو السلوك الخارجي الذي ينص القانون الجنائي على أنه جنائي. وهذا يعني كل ما يدخل في أركان جريمة الابتزاز الإلكتروني وله طبيعة ملموسة.

الركن الثاني هو الركن الأخلاقي. الركن الأخلاقي يمثل العلاقة النفسية بين الفعل والشخص الذي ارتكبه ،ويقتضي أن يكون مؤهلا لتحمل المسؤولية الجنائية ،وليس هذا هو الحال إلا إذا كان يتمتع بالإرادة والوعي اللذين يضر بهما القانون ،وأن هذا هو الإرادة. يذهب إلى جوهر جريمته ،ويجب أن يكون لقصده الإجرامي عنصرين. هم معرفة وإرادة ،كما يجب أن يعرف المبتز أنه سيعاقب على أفعاله. يجب أن تكون إرادة الممثل موجهة نحو تحقيق هدفه.

الركن القانوني للجريمة هو نص التجريم أو النهي والعقاب. إنه النص الذي نعتمد عليه في تجريم ومعاقبة فعل معين ،وأن هذا النص ينطبق على الزمان والمكان والشخص لمرتكب الفعل الإجرامي.

إذا تم ضبطك وأنت تستخدم الإنترنت لتهديد الناس ،فإليك ما سيكتبه ضابط الشرطة في تقرير الاعتقال الخاص بك: “في 22 نوفمبر في تمام الساعة 9:15 صباحًا ،قمت باعتقال تيري بتهمة الابتزاز عن طريق الاتصالات الإلكترونية”.

مبدأ العدالة يقتضي عدم معاقبة الأبرياء ،وإثبات الدليل الرقمي لجميع الجرائم الإلكترونية بجميع وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي. لذلك ،استلزم المشرع توافر الأدلة الرقمية لأي معلومات إلكترونية لها قيمة أو قيمة إثباتية مخزنة أو مرسلة أو مستخرجة أو مأخوذة من الأجهزة. أجهزة الكمبيوتر ،والتي يمكن تجميعها وتحليلها باستخدام أجهزة أو برامج أو تطبيقات تكنولوجية خاصة.

قد تكون الأدلة الرقمية موثوقة مثل أدلة الطب الشرعي المادية في الدليل الجنائي إذا استوفت شروط وضوابط معينة ،من أبرزها ما يلي:

تتم عملية جمع الأدلة الرقمية أو الحصول عليها أو اشتقاقها باستخدام تقنيات تضمن عدم تغيير أو تحديث أو محو أو إتلاف الكتابة أو البيانات والمعلومات أو أي تغييرات على الأجهزة أو المعدات أو البرامج أو الدعامات الإلكترونية. إلخ.

يجب أن يكون الدليل الرقمي مرتبطًا بالحادث وضمن نطاق الموضوع المطلوب إثباته أو رفضه ،وفقًا لقرار السلطة التي تجري التحقيق أو من قبل المحكمة بعد حكمها.

يتم جمع الأدلة الرقمية واستخراجها وحفظها وحفظها من قبل مأموري الضبط القضائي المخولين بالتعامل في هذا النوع من الأدلة أو الخبراء أو المختصين المفوضين من جهات التحقيق أو المحاكمة ،على أن يتم الإشارة إليها في محضر الضبط أو التقارير الفنية على نوع ومواصفات البرامج والأدوات والأجهزة والمعدات التي تم القيام بها. استخدم decoupage مع التأكد من حماية الأصل من العبث.

إذا لم يكن من الممكن فحص الدليل الرقمي ولم يكن من الممكن الاحتفاظ بالأجهزة لأي سبب من الأسباب ،فسيتم فحص الأصل وسيتم إثبات كل ذلك في محضر الضبط أو في تقرير الفحص والتحليل.

يجب توثيق الدليل الرقمي بسجل الإجراءات من قبل الأخصائي قبل فحصه وتحليله ،وكذلك توثيق مكان الحجز والتخزين والمناولة والمواصفات.

يسأل بعض المواطنين عن طبيعة جريمة الابتزاز الإلكتروني ،ويوضح اليوم السابع في النقاط التالية كيفية تطبيق القانون لهذه القضايا.

الابتزاز الإلكتروني هو عملية تهديد وتخويف الضحية عن طريق نشر صور أو مواد أفلام أو تسريب معلومات سرية ،مقابل دفع مبالغ مالية أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير مشروعة لصالح المبتزين ،مثل الإفصاح عن السرية. معلومات عن صاحب العمل أو غيره من الأعمال غير القانونية.

وأضاف الخبير القانوني أن الضحايا عادة ما يتم التصيد بهم عن طريق البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وإنستجرام وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي بسبب انتشارها الواسع واستخدامهم الكبير من قبل جميع شرائح المجتمع.

يتزايد الابتزاز الإلكتروني في ظل تزايد عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وتسارع برامج الدردشة المختلفة.

وبخصوص عقوبة جريمة الابتزاز الإلكتروني ،أوضح أن قانون العقوبات المصري نص في المادة 327 على أن كل من هدد غيره كتابة بارتكاب جريمة ضد نفسه أو مال يعاقب عليه بالإعدام أو بالأشغال الشاقة المؤبدة أو المؤقتة أو إفشاء الأمور أو الإسناد. يعاقب بالحبس على الأمور المخلة بالشرف. إذا لم يكن التهديد مصحوبًا بأسلحة ،فسيتم استبداله بحكم بالسجن. اترك مخططًا أو أثرًا. طلب شيء.

بالإضافة إلى التهديد بجريمة ضد النفس عقوبتها الحبس من سنة إلى ثلاث سنوات إذا لم يقترن التهديد بطلب نقود. ولكن إذا كان التهديد مصحوبًا بطلب للحصول على المال ،فقد تصل العقوبة إلى أكثر من سبع سنوات في السجن.

نص قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات في المادة 25 منه على عقوبة الحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ،وغرامة لا تقل عن خمسين ألف جنيه ولا تزيد على مائة ألف جنيه ،أو بإحدى هاتين العقوبتين. هاتان العقوبتان كل من يعتدي على مبادئ الأسرة أو قيمها في المجتمع. يعتبر من أعمال العنف المساس بقدسية الحياة الخاصة أو إلحاق ضرر جسيم بالأمن القومي. البريد العشوائي هو رسائل بريد إلكتروني غير مرغوب فيها وغير مرغوب فيها.

اقرا ايضا بالاضافة لمقالنا اركان جريمة الابتزاز الالكتروني: 

كم رواتب المحامين المتدربين في السعودية

شرح نص المادة 38 من نظام مكافحة المخدرات

احكام توزيع الميراث في الشريعة الإسلامية

نموذج وصية شرعية مصاغة بيد محامي سعودي

سلم رواتب المحامين في السعودية

شروط التقاعد الطبي للعسكريين بالسعودية

أفضل محامي جنائي في جدة لعام (2023)

حقوق الزوجة بعد الطلاق في السعودية 2023

افضل محامي منازعات عمالية 2023

افضل محامي قضايا عمالية جدة لعام 2023

نموذج رفع دعوى قضائية بالسعودية 2023

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

قيمم المقال post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
1
تواصل
مرحبا بك
تواصل مع المحامي عبر الضغط على افتح المحادثة ادناه
مكتب المحامي في جدة والرياض وكافة مناطق المملكة
اتصل الآن